بعد معاناة طويلة مع السرطان، وفاة الناشطة السويسرية (نورا إيلي) عن عمر يناهز الـ(35) عاما
خاص لمرصد الأقليات المسلمة

توفيت مساء يوم الاثنين الماضي الثالث والعشرين من شهر مارس الجاري الناشطة السويسرية (نورا إيلي) عن عمر يناهز الخمسة وثلاثين عاما، بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

ولدت نورا في مدينة أوستر بسويسرا عام 1984، واعتنقت الإسلام وهي في الثامنة عشر من عمرها، واشتهرت بنشاطها الدعوي والإسلامي والحقوقي في سويسرا، وكانت من أشد المدافعين عن حقوق النساء المسلمات، والأقلية المسلمة في سويسرا.

نشاط واسع وسط الأقلية المسلمة
كانت قضية منع النقاب في سويسرا إحدى اكبر القضايا التي لمع فيها نجم نورا، حيث نشطت بشكل كبير في مناهضة قانون منع النقاب في سويسرا، والذي شهد شدا وجذبا بين اليمين المتطرف المدافع عن القانون، وبين نشطاء حقوقيين من أبرزهم نورا إيلي.
شاركت نورا في تأسيس مجلس الشورى الإسلامي بسويسرا، وهو مركز له نشاط واسع في الدفاع عن حقوق الأقلية المسلمة في سويسرا.

...معاناة مع المرض
بعد صراع طويل مع سرطان الثدي، تدهورت حالة نورا الصحية يوم الأربعاء التاسع عشر من شهر مارس الجاري، مما اضطر الأطباء لوضعها في غيبوبة اصطناعية استمرت لمدة خمسة أيام، قبل أن تسلم روحها.
أعلن مجلس الشورى الإسلامي بسويسرا أنه سيتم دفنها والصلاة عليها يوم غد الخميس 26 مارس 2020 في تمام الساعة الواحدة ظهرا.